الإخوان يروجون لباسم يوسف.. هل محا الإسلاميون كراهيتهم له؟

الإخوان يروجون لباسم يوسف.. هل محا الإسلاميون كراهيتهم له؟

الإخوان يروجون لباسم يوسف.. هل محا الإسلاميون كراهيتهم له؟


21/02/2024

تناقلت وكالات انباء اخوانية  فيديوهات الإعلامي المصري باسم يوسف التي ينتقد فيها موقف إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من غزة، أو حواراته التي يبدو فيها داعما للفلسطينيين، وينشرونها على نطاق واسع متناسين برامجه القديمة وانتقاداته للرئيس الإخواني الراحل محمد مرسي.

وبدأ اهتمام الإسلاميين بباسم يوسف وأفكاره إثر بدْء الحرب في القطاع بعد الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر الماضي على مدن وقرى غلاف غزة، ويتباهون بقفشاته في المقابلة مع المذيع البريطاني بيرس مورغان. ولاحقا نشروا على نطاق واسع خبر استثناء يوسف من أداء دور في فيلم “سوبرمان” بسبب موقفه الداعم لفلسطين، وفق ما نقلت العرب اللندنية.

وآخر مظاهر حفاوة المواقع الاخوان المسلمين التهافت على نشر تصريحات أدلى بها باسم يوسف للأناضول ويقول فيها إنه لن يصوت لبايدن في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر القادم “تضامنا مع غزة”.

 

الإسلاميون محو كراهيتهم القديمة لباسم يوسف وحولوه إلى رمز مدافع عن غزة، تماما مثلما ينشرون أي تصريح يدلي به أحد المسؤولين الإسرائيليين 

 

وفجأة محا الإسلاميون كراهيتهم القديمة لباسم يوسف وحولوه إلى رمز مدافع عن غزة، تماما مثلما ينشرون أي تصريح يدلي به أحد المسؤولين الإسرائيليين الحاليين أو السابقين ويتحدث فيه عن أن ترسانة حماس يصعب تفكيكها، بالرغم من أن التصريحات تهدف بالأساس إلى منح الجيش الإسرائيلي مسوغا للاستمرار في الحرب حتى تحقيق هدفه المتمثل في تفكيك بنية حماس.

واشتهر باسم يوسف ببرنامجه الساخر “البرنامج” الذي كان يقدمه على إحدى الفضائيات المصرية، والذي نالت فيه جماعة الإخوان ومرسي نصيب الأسد من الانتقادات الساخرة، التي ساعدت على هز صورة مرسي لدى الرأي العام وكشفت عن أنه لا يصلح لقيادة بلد في حجم مصر.

ولم تتحمل الجماعة انتقادات يوسف ولجأت إلى القضاء لإسكاته، لكنه استمر ليسهم مع آخرين في تكريس انطباعات سلبية للغاية عن الجماعة وقياداتها بالصوت والصورة.

وقد اعتبره بعض الخبراء أشبه برأس الحربة التي حطمت أسطورة جماعة الإخوان في الوجدان العام المصري حتى أُسقِط نظامها رسميا في الثالث من تموز (يوليو) 2013، بعد ثورة شعبية عارمة.

وفي تصريحات لاحقة شدد باسم يوسف على أن مرسي وجماعة الإخوان يتحملان نتائج ما وصلت إليه مصر؛ وذلك بالمكابرة في الحكم والوقوع في أخطاء كثيرة.

 




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية