انتحار أحد أفراد الحرس الرئاسي التركي لهذا السبب

انتحار أحد أفراد الحرس الرئاسي التركي لهذا السبب


16/03/2021

أقدم شرطي يعمل ضمن قيادة وحدة الحرس الرئاسي في تركيا على الانتحار داخل منزله، في حادث ألقى بظلاله على سوء المعاملة في مكان عمله، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية.

وعقب غياب الشرطي م. أ. ب. عن العمل وإغلاق هاتفه المحمول، توجّه رفاقه في العمل إلى منزله، وعلى خلفية عدم فتحه باب المنزل، قام رفاقه باقتحام المنزل ليعثروا على جثمانه بلا حراك، كما عُثر بجوار جثة الشرطي المنتحر على سلاح ناري.

 أشار الشرطي في خطابه إلى ما يتعرّض له أفراد الأمن من إهانات وتهديد وتحقير وتكذيب وطرد من الوظيفة

وذكر موقع Odatv أنّ الشرطي الذي يقيم بمفرده منذ 4 أشهر، ترك قبل انتحاره رسالة تناول خلالها الضغوط التي تعرّض لها داخل مركز الشرطة.

وأشار الشرطي في خطابه إلى ما يتعرّض له أفراد الأمن من إهانات وتهديد وتحقير وتكذيب وطرد من الوظيفة.

وقال في كلماته الأخيرة: كلّ إنسان له كرامة، وأنا لم أتمكن من تحمل تلك الإهانات. ليتكم حاولتم معاملتنا بلطف وتفهّم، عوضاً عن تلك الأشياء التي ذكرتها بالأعلى، لا أريد لأيّ من القيادات حضور جنازتي باستثناء قائدي م. ي.

وتشهد تركيا ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المقبلين على الانتحار، وبحسب إحصاء صادر عن معهد الإحصاء التركي، فإنّ أكثر من 1300 شخص انتحروا في تركيا بسبب الفقر، وذلك منذ عام 2015.

الصفحة الرئيسية