الدعوة الفردية... أداة الإخوان الناعمة للتغلغل في المجتمع

الدعوة الفردية... أداة الإخوان الناعمة للتغلغل في المجتمع

الدعوة الفردية... أداة الإخوان الناعمة للتغلغل في المجتمع


29/05/2024

مع استمرار حالة الضعف التي تعيشها جماعة الإخوان منذ أعوام بسبب الانقسامات الداخلية والإجراءات الأمنية، قد يبدو الحديث عن موضوع الاستقطاب والتجنيد من جانب الجماعة غريباً لدى البعض ممّن يرون أنّها انتهت أو على الأقل لم تعد لديها القدرة على ضم أعضاء جدد في الفترة الراهنة، لكن في واقع الأمر هناك العديد من المبررات تجعل تناول هذه المسألة موضوعاً ذا جدوى؛ فمن ناحية فإنّها تساعد على فهم مدى التأثير الذي استطاعت الجماعة فعله خلال الأعوام الطويلة الماضية منذ تأسيسها، وحجم الانتشار في دوائر وشرائح كثيرة داخل المجتمع عبر أسلوبين تطلق على الأول منه "الربط العام"، والآخر "الدعوة الفردية"، وكيف استطاعت الجماعة من خلال هذين الأسلوبين التغلغل في المجتمع وإيجاد قاعدة شعبية غير قليلة ولا هينة من الأعضاء والمؤيدين والمتعاطفين والمؤمنين بالأفكار والتوجهات نفسها دون أن يكونوا أعضاء بالجماعة، ومن ناحية أخرى فإنّ الجزء الأكبر من هيكل الجماعة التنظيمي ما يزال موجوداً داخل مصر، إذا ما قارناه بمن في السجون أو بمن خرجوا إلى دول أخرى، ومن الممكن أن تتم عملية الاستقطاب والانتشار داخل مصر ولو على نطاق ضيق أو بوسائل أقلّ وضوحاً وعلانية. كما أنّ مسألة الاستقطاب من الممكن أن تتم خارج مصر كنوع من الاستعداد لاستئناف العمل، وما زالت الجماعة حتى اللحظة تنشر عبر مواقعها الإلكترونية المختلفة مواد تتناول مسألة الدعوة الفردية والتربية بأساليب الماضي نفسها.

مسارات عمل الجماعة

على الرغم من أهمية التنظيم لدى الجماعة، وأنّه يمثل بالنسبة إليها الأداة الرئيسية التي تعتمد عليها في تحقيق أهدافها، إلا أنّها لا تسعى فقط إلى التجنيد وضم أعضاء جدد لديها، حيث إنّها تدرك أوّلاً عدم قدرتها على ضم نسبة كبيرة من الأفراد في المجتمع إليها لأسباب عديدة، كما أنّها تدرك أهمية أن يكون لها قاعدة شعبية من غير المنتمين إليها بشكل رسمي مؤيدة لأفكارها ومؤمنة بقناعتها ولو بدرجة أقلّ من الأعضاء، ولذلك تعمل الجماعة من خلال مسارين رئيسيين؛ الأوّل هو مسار "الربط العام"، والثاني هو مسار "الدعوة الفردية".

وتستهدف الجماعة من خلال مسار الربط العام الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع من كل الفئات، وتقوم بالعديد من الأنشطة في هذا الإطار من خلال العديد من الأماكن والمؤسسات الحكومية والخاصة كل حسب النشاط الملائم له، مثل المساجد والمدارس والجمعيات ومراكز الشباب والمصالح الحكومية والشارع ومراكز الدروس الخصوصية... إلخ، وهي تستهدف بتلك الأنشطة نشر أفكار وقيم الجماعة داخل تلك الفئات وتكوين قاعدة اجتماعية وحاضنة شعبية تكون مؤيدة لها ومتبنية لمواقفها وداعمة في المواقف المختلفة، وأيضاً التعرف من خلالها على الأفراد الذين من بينهم تختار من يصلح لعضوية الجماعة فيما بعد.

حالة ضعف تعيشها جماعة الإخوان منذ أعوام بسبب الانقسامات الداخلية والإجراءات الأمنية

أمّا مسار الدعوة الفردية، فهو الوسيلة الأساسية التي من خلالها تقوم الجماعة باختيار الأفراد الذين يصلحون لأن يكونوا أعضاء فيها وفق المعايير والشروط الموضوعة مسبقاً من جانبها، فمن خلال النشاط العام تبدأ الجماعة عبر أعضائها من اللجان الإدارية المختلفة (كالأشبال، الثانوي، الجامعة، العمال، المهنيين، الأخوات...) في اختيار الأفراد الذين تنطبق عليهم المعايير والأولويات التي وضعتها الجماعة، ثم ضمهم في مرحلة تمهيدية بهدف إعدادهم وتأهيلهم تربوياً وحركياً من خلال العديد من الوسائل والمناهج التربوية.

وتستهدف الجماعة من خلال مسار الربط العام الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع من كل الفئات، وتقوم بالعديد من الأنشطة في هذا الإطار من خلال العديد من الأماكن والمؤسسات الحكومية والخاصة كل حسب النشاط الملائم له

 

ويُعدّ أسلوب الدعوة الفردية من الأمور التي تتميز بها جماعة الإخوان عن غيرها، وتعتبره الوسيلة الوحيدة للاستقطاب وضم الأفراد، ولذلك فهي توليه اهتماماً كبيراً وتدرب أفرادها عليه بشكل مستمر، وقد كتب العديد من قيادات ومنظري الجماعة حول هذا الأسلوب وشرحوه بشكل نظري مثل كتاب "الدعوة الفردية" لمصطفى مشهور، وكتاب "أصول الدعوة" لعبد الكريم زيدان، كذلك تناوله البنا في "رسالة المؤتمر الخامس" عندما تحدث عن مراحل الدعوة؛ وهي: التعريف والتكوين والتنفيذ، وبجانب ذلك هناك بعض الكتب التي وضعت برامج عملية لتنفيذ هذا الأسلوب، والتي يتم تدريسها لأفراد الجماعة حيث يتعلم منه الفرد ويكتسب مهارات الدعوة الفردية.

ووفق رؤية الجماعة فإنّ ذلك الأسلوب هو الأفضل، لأنّه يمكن القيام به في أيّ وقت وفي أيّ مكان، فهو يتم بشكل سرّي دون لفت الانتباه، ممّا يسهل القيام به في فترات التضييق على الجماعة، ويستطيع القيام به كل أفراد الجماعة مهما كانت مؤهلاتهم وإمكاناتهم، فهو لا يحتاج إلى مهارات أو إمكانات علمية أو فكرية أو خطابية، كما يعتمد هذا الأسلوب على إقامة علاقة شخصية بالشخص المدعو، ممّا يسهل جذبه ويسهل كذلك معرفة سماته الشخصية وطريقة تفكيره وكل المعلومات اللازمة عنه، ممّا يمنح الجماعة قدرة على تقييمه بشكل جيد وتقرير مدى صلاحيته لأن يكون عضواً بها، كما أنّ هذا الأسلوب يمنح الجماعة فرصة للنمو العددي على صورة متوالية عددية، فلو أنّ كل فرد تم تكليفه بضم فردين لتضاعف العدد بشكل مستمر وسريع.

وتعمل الجماعة في إطار تدريب الفرد على مهارات الدعوة الفردية على إكسابه العديد من السمات والسلوكيات التي تساعده على ذلك، فيما يتعلق بأسلوب حديثه ومظهره وطريقة تواصله مع المدعوين، فتحثه على الابتسام والتواصل المستمر والزيارات والذوق في الحديث وتقديم المساعدة للمدعو في أيّ أمر.

مراحل الدعوة الفردية

للدعوة الفردية (5) مراحل تبدأ منذ السعي للتعرف على الفرد حتى مرحلة الضم والاستقطاب:

1- التعارف: بجانب أسلوب الانتقاء من الأنشطة العامة، تحث الجماعة كل عضو فيها على أن يسعى للتعرف على كل من يلقاه أو يكون في محيطه أثناء ممارسة أنشطته اليومية، كالعمل والمسجد والمواصلات والنادي... إلخ، وأن يبتكر من الوسائل والمواقف ما يساعده على ذلك، ثم بعد أن يقع الاختيار على فرد ما بصورة مبدئية يقوم عضو الجماعة بالتعرف العميق عليه بعد ذلك، بأن يعرف بعض المعلومات الشخصية عنه، ويتعرف على ميوله وأفكاره وآرائه في بعض القضايا، ويتعرف على سماته وأخلاقه، وذلك من أجل القدرة على تقييمه بمساعدة المسؤول عن ذلك في الجماعة، وبناء على ذلك التقييم يكون القرار بضم الشخص من عدمه.

2- الاختيار: يوجد لدى الجماعة عدد من المعايير والشروط التي بها تحدد الأفراد الذين لهم الأولوية في الاهتمام والعمل معهم من خلال أساليب الدعوة الفردية وضمهم فيما بعد إلى الجماعة، وأهم هذه المعايير:

- المرحلة العمرية: ويكون المستهدف الأفراد من سن (10) أعوام حتى (21) عاماً، لأنّ الأفراد في تلك السن يكون من السهل تشكيل شخصيتهم بالشكل الذي تريده الجماعة، كما أنّه يكون لديهم من الفراغ وصفاء الذهن والتخفف من أعباء الحياة ما يجعل لديهم الوقت والطاقة على القيام بأنشطة الجماعة المختلفة وضم أفراد آخرين، بجانب أنّه يمكن الوصول إلى أسرهم من خلالهم وتوصيل بعض الأفكار والقيم إليهم وإدخالهم في دائرة الربط العام.

يُعدّ أسلوب الدعوة الفردية من الأمور التي تتميز بها جماعة الإخوان عن غيرها

- صفوة المجتمع: تبحث الجماعة دوماً عن الأفراد المتميزين سواءً من الناحية الاجتماعية أو المادية أو الدراسية حتى يكونوا عوامل جذب لغيرهم فيما بعد، وليكونوا كذلك عامل دعم للجماعة التي تسوق نفسها على أنّها تضم العديد من أصحاب المهن المتميزة كالأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات، كذلك تعطي الجماعة الأولوية للذين يتمتعون بكاريزما شخصية أو قدرات قيادية ومن يطلقون عليه "زعيم الشلة"، لأنّه قادر على ضم غيره ممّن يثقون فيه ويتأثرون به.

- الشخصية القابلة للسيطرة: تستبعد الجماعة كل فرد تتوافر فيه نزعة التمرد أو عدم القابلية للإخضاع أو الانقياد أو التبعية، أو الشخصية التي تقرأ وتفكر وتتحرك بشكل ذاتي ولديها القدرة على طرح الأسئلة.

ويُعدّ أسلوب الدعوة الفردية من الأمور التي تتميز بها جماعة الإخوان عن غيرها، وتعتبره الوسيلة الوحيدة للاستقطاب وضم الأفراد، ولذلك فهي توليه اهتماماً كبيراً وتدرب أفرادها عليه بشكل مستمر

 

3- التقارب: تحث الجماعة الفرد هنا على اتخاذ العديد من الوسائل التي من شأنها أن توثق العلاقة بينه وبين الشخص المدعو، بشرط أن تظهر بصورة طبيعية ليس فيها تكلف، ومنها الكلام اللطيف والزيارات وتقديم الخدمات والمساعدة وإظهار الحب والتقدير والسؤال عنه والمتابعة الدائمة والهدايا في المناسبات المختلفة والاستماع إلى مشاكله ومحاولة تقديم الحلول، وإدماجه وسط مجموعة من أفراد الإخوان أو من الأفراد المدعوين مثله حتى يعتاد على ذلك المناخ ويألفه ويحبه.

4- إيصال الفكرة: في هذه المرحلة تتم دعوة الشخص للقاء أسبوعي خاص يُسمّى "جلسة تربوية"، وفيها يدرّسونه منهجاً تربوياً معيّناً تمهيداً لتصعيده إلى المراحل التربوية التالية، وفي هذه المرحلة تحرص الجماعة على التدرج في غرس الأفكار والقناعات، فتبدأ مع الشخص المدعو في البداية من خلال غرس بعض القيم الدينية والتركيز على الحديث الذي يثير العاطفة، والحث على بعض العبادات مثل الصلاة وقراءة القرآن، وغرس بعض القيم الأخلاقية والسلوكية، والهدف منها هو تهيئة الشخص لفكرة العمل للإسلام من خلال الجماعة فيما بعد، ففي هذه المرحلة لا يتم الحديث عن الجماعة ولا عن المشروع والأهداف ولا عن فكرة السمع والطاعة، وبجانب ما سبق يتم محاولة إثارة العاطفة نحو بعض ما يحدث في أماكن مختلفة من أزمات مثل فلسطين، وذلك أيضاً لتهيئة الفرد لفكرة العمل ضمن جماعة لتغيير الأوضاع القائمة فيما بعد، ويتم اتخاذ عدد من الوسائل هنا؛ مثل دعوة الشخص لحلقات التلاوة في المسجد أو حضور درس أو قيام الليل في بيت أحدهم، أو رحلة في أماكن مفتوحة للتأمل والحديث الإيماني، وعمل ما يُسمّى "ورد محاسبة" لمتابعة الشخص في بعض الجوانب مثل صلاته وصيامه وقراءته للقرآن ومعاملته مع والديه وقراءته للأذكار، مع التوجيه بقراءة بعض الكتب الدينية أو الاستماع إلى بعض الخطب، كذلك تتم دعوته لمشاهدة بعض الأفلام والوثائقيات التي تعرض بعض ما يحدث في فلسطين أو ما كان يحدث في البوسنة أو العراق مثلاً.

يظن الكثير من الأفراد المدعوين أنّ ما تقوم به الجماعة في المرحلة التمهيدية من حث على الطاعات إنّما هو دور الجماعة الأصيل، ولا يدركون أنّ الجانب السياسي، هو الدور الأساسي، وأنّ الدور الأول إنّما هو مرحلة تمهيدية له

 

5- التوظيف: بعد الانتهاء من إعداد الشخص المدعو وتهيئته في تلك المرحلة التمهيدية يتم تصعيده إلى مرحلة تربوية أخرى تُسمّى "المؤيد"، يتم التركيز فيها على الحديث عن شمولية الإسلام، وتوصيف الواقع بأنّه مليء بالظلم والفساد والبعد عن الدين واضطهاد المسلمين في عدة أماكن، كما تتم تهيئة الفرد نفسياً لكي يواجه العديد من الأزمات والمتاعب في حياته الشخصية بسبب العمل مع الجماعة، وتبرير ذلك بأنّه من لوازم السير في طريق الحق الذي تمثله الجماعة، كما يتم التأكيد على فكرة ضرورة الانضمام لجماعة الإخوان لتغيير الأوضاع القائمة وإقامة الدولة الإسلامية، وأنّ ذلك هو الوسيلة الوحيدة الناجحة، وأنّها أفضل الجماعات الموجودة فهماً للإسلام، كما يتم غرس فكرة السمع والطاعة والثقة في القيادة والتأكيد عليها بعدة وسائل وقياس مدى توافرها في الفرد، وبذلك يكون مستعداً لأداء البيعة والانضمام بشكل رسمي إلى الجماعة.

 دلالات ونتائج أسلوب الدعوة الفردية

- هناك كثير من الناس ممّن لا يدركون أسلوب عمل الجماعة يعملون على تقييمها بشكل نسبي، بمعنى أنّهم يرونها جماعة تقوم بدور دعوي وخيري وخدمي، وأنّ هذا يُعدّ من إنجازاتها ومحاسنها، حتى ولو فيها بعض العيوب والأخطاء الأخرى، وهذا تقييم خاطئ؛ حيث يتبين من أسلوب الجماعة في الدعوة الفردية أنّ تلك الأنشطة المختلفة إنّما هي وسيلة لاستقطاب وضم الأفراد للتنظيم وليست مقصودة لذاتها بشكل أساسي، والجماعة توضح ذلك للأفراد بعد المرحلة التمهيدية بأنّ الهدف من تلك الأعمال ليس هو الوظيفة الخدمية أو الخيرية بالأساس، ولكنّ الهدف الرئيسي هو ضمّ أفراد جدد للجماعة وهو ما تُسمّيه "المردود الدعوي"، والغموض في هذا الأمر هو ما يمنح الجماعة تعاطفاً من تلك الشريحة من المجتمع.

- يتسبب هذا الغموض كذلك في وقوع شريحة من المجتمع في خديعة فيما يتعلق بنظرتهم لأفراد الجماعة الذين يرونهم ودودين لطفاء يضحون بوقتهم من أجل الناس، دون أن يدركوا أنّ تلك السمات الشخصية والمعاملة الحسنة والتواصل الجيد من جانب أفراد الجماعة ليست دالة بالضرورة على تمتعهم بدرجة من الأخلاق الحسنة أو هي انعكاس لسمات أصيلة فيهم، لكنّها بالأساس تُعدّ من مستلزمات الدور ومن مهام الوظيفة التي يؤدونها، والتي قامت الجماعة بتدريبهم عليها بشكل أشبه بتدريب مجموعة من موظفي خدمة العملاء أو مندوبي المبيعات على فنون البيع وتقديم الخدمات والتعامل مع الزبائن، وهذا أيضاً من أسباب التعاطف مع الأفراد.

- كذلك فإنّ هذا الأسلوب يخلق لدى الأفراد نوعاً من النفاق يراه البعض من الناس ممّن هم خارج الجماعة، وهو من أبرز أوجه الانتقاد التي كانت توجه إليهم.

- يظن الكثير من الأفراد المدعوين أنّ ما تقوم به الجماعة في المرحلة التمهيدية من حث على الطاعات إنّما هو دور الجماعة الأصيل، وأنّها ربما تخطئ في جانب آخر وهو الجانب السياسي، ولا يدركون أنّ هذا هو الدور الأساسي، وأنّ الدور الأول إنّما هو مرحلة تمهيدية له.

- تحت شعار "أصلح نفسك، وادعُ غيرك" تحث الجماعة كل الأفراد، حتى الذين ما يزالون في مرحلة الاستقطاب بضم أكبر عدد من الأفراد قدر الإمكان، فهي تهتم بأن يضم التنظيم أكبر عدد من الأفراد الذين يدينون بالسمع والطاعة دون الاهتمام بأخلاقهم أو سلوكياتهم أو تربيتهم بشكل سوي، ممّا تنشأ معه أجيال لديها عاطفة قوية وانتماء للجماعة يطغى على أيّ شيء آخر، وبها العديد من العيوب والتشوهات. 

مواضيع ذات صلة:

جماعة الإخوان.. التوتر بين الدعوة والسياسة

"محاضن التربية" عند "الإخوان المسلمين"

الإخوان في 2023.. استمرار مرحلة الشتات والتيه




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية